الأحد 11 أبريل 2021
أراء و مقالات
الزراعة في مصر القديمة
الكاتب: لطيف شاكر
 خاص لـ «أرثوذكس نيوز»

تكلمنا في مقالات سابقة عن تراث الاقباط في الصناعات والفنون والانتاج العلمي والتقويم والثقافة وحقوق الانسان، ونتكلم اليوم عن الزراعة في مصر القديمة.
تميزت الحضارة المصرية القديمة بطابعها الزراعي حيث قامت الحضارة حينما استقر الإنسان المصري القديم وزرع الأرض. وكانت الزراعة أساس رخاء البلاد وثروتها فقد أحسن المصري القديم استغلال الأرض وموارد مصر الطبيعية لسد حاجاته.

ويأتى النيل بمياه فياضه كل عام في ميقات معلوم، فيعمر الشطآن والوديان ثم لا يلبث أن ينحسر عنها وقد كساها بطين دسم، وهو من أخصب ما عرف في العالم من طين.

وقد عرف المصري القديم الزراعة حين استقر على ضفاف النيل، حيث فرضت بحكم ظروف الوادي، الذي تكتنفه الصحراء على الحياة المصرية الكد والكفاح لحماية الأرض، واستخلاصها من عدوان الصحراء وحماية القرى والأراضي الزراعية بإقامة السدود من مياة الفيضان و ري الأراضي العالية بمد قنوات إليها.

وبفضل النيل انقسمت السنة عند المصري إلى فصول ثلاثة هي : فصل الفضيان وفصل البذر وفصل الحصاد. فإذا انحسرت مياه الفيضان وبرزت الأرض، وتماسك طينها، انطلق الفلاح لزراعتها. وكان المصريون يزرعون من الحبوب القمح والشعير والعدس والفول والحمص والبازلاء والحلبة ومن الخضر الخص والبصل والثوم والكرات والقيثاء والخروع والكتان.

وكان يقوم بتقسيم الحقول إلى أحواض ويقوم بريها بالشادوف كذلك عمل على زراعة أنواع كثيرة من الأشجار بثمارها وخشبها وظلها. كذلك عرف زراعة الفواكه بأنواعها من أشهرها الجميز والتين والعنب والزيتون والرمان.

فإذا حل موسم الحصاد ونضج الزرع عمل الفلاحين إلى الحصاد وجني المحصول في سعادة على أنغام الناي والغناء. وكان يتم حصر المحاصيل ومقاديرها لتدبير الاقتصاد القومي وتوفير الغذاء للشعب المصري طوال العام لمواجهة إنخفاض النيل .

وقد استعمل المصرى القديم في الزراعة العديد من الآلات الزراعية وأهمها الفأس اليدوية والمحراث وآلة تسوية الأرض وللرى استخدام الشادوف والجرار وشق القنوات والترع وأقام السدود. وعند الحصاد استخدم الشرشرة والفأس.

ولقد كان لحياة الزراعة في نفس المصري ما وجهه إلى تقديس آلهة مختلفة.

الإله اوزير: يعتبر الإله اوزير من اشهر المعبودات المصرية القديمة وخاصة انه احد افراد تاسوع هليوبليس، ولذلك ذكر في اقدم الأساطير التي كتبت عنه بانه هو الذى ادخل الزراعة في مصر واعتبر إله الزراعة والخضرة ثم بعد ذلك إله البعث والبعث المرتبط بفيضان النيل.

الالهة إيزيس: وهي زوجة الإله اوزير وكانت رمزا للوفاء لزوجها ورمز الفلاحة المصرية والسحر والجمال.

الالهة سخت: واعتبرت الالهة سخت في العقيدة المصرية القديمة الهة الحقول واسمها مرسوم على رأسها، وهي تحمل مائدة قرابين عليها البيض والطيور وزهور اللوتس وأسفلها زهور اللوتس والسمك.

الاله نبرى: وكان يعتبر إله الحبوب أو إله الحصاد وله أيضا رسومات ونراه متوجا بسنابل القمح ويحمل في يديه حزمتين من القمح، ويظهر نبرى في شكل رجل ممتلىء وصدره متدلي لاسفل مرسوم على جسده حبوب الغلال وهو يشبه الإله حابى الذى يقال عنه خطأ بأنه إله النيل.

وقد جاء تمثيل نبري في هذا الشكل على قطع حجرية من الحجر الجيري والتي كانت يوما جزء من الطريق الصاعد للمجموعة الهرمية للملك ساحورع في ابو صير من الأسرة الخامسة.

الإلهة رنوت: واعتبرت ربة الخصب الزراعى وسيدة الشون وإلاهة الكرم فنشاهد على جدران إحدى مقابرالاقصر من الدولة الحديثة العمال يقطفون العنب ويقومون بعصره بينما القرابين موضوعة أمام تمثال الالهة الممثلة فى شكل حية.

كان للزراعة أيضا دوراً فى تكوين الأخلاق للمصريين، وكان خرق هذه الأخلاق تعتبر من كبائر الآثام التى يتبرأ منها يوم الحساب، إذ يشفع له عند الآلهة أنه لم يقلل مساحة الأرض الزراعية ولم يحجز ماء عن أرض زراعية أو تجنى على حقوق جيرانه من الفلاحين. وكثيراً ما صور الملوك أنفسهم وهم يقومون برموز تشير إلى الزراعة وشق القنوات أو الترع ومن أكبر المشاريع الزراعية شق قناة الملك «سنوسرت» الثالث من عهد الأسرة الثانية عشربالدولة الوسطى لربط النيل بالبحر الأحمر وإضافة أراضى زراعية على جوانبها.

ولم يقتصر العمل فى الحقل على الرجال فقط بل شارك فيه أيضا السيدات جنب إلى جنب أزواجهن وأفراد أسرتهن وكذلك الأولاد والبنات خاصة أيام الحصاد. وشكلت الزراعة فى وجدان المصرى القديم عقائد مبعثها إيمانه بالبعث والحياة مرة أخرى حيث رأى فى نفسه أحد عناصر الكون كالشمس والقمر النيل والنبات فكما يتم كل منهم دورات حياة وموت ثم حياة، فأيقن أنه أيضا بعد الوفاة سوف يحيى مرة أخرى بل ونجد فى تصوره للجنة فى العالم الآخر لابد وأن يقوم بزرع حقول الإله أوزير رب العالم الآخر، والذى كان هذا مقتصر على الأبرار من المصريين.

من هذا نجد أن الزراعة فى مصر لعبت الدور الرئيسى فى تشكيل الحضارة المصرية، التى قامت على الاستقرار فى وادى النيل وارتباط المصرى بأرضه وإقامة حضارة عظيمة أساسها الزراعة، نمت فيه روح الارتباط والانتماء لها، فدافع عنها دفاعه عن عرضه وشرفه، فأبقى على طول الزمان الشكل الرئيسى المتواصل للحضارة المصرية عبر عصور طويلة لم يطرأ عليها إلا القليل من التغيرات الهامشية وأبقت على روح الحضارة المصرية مهما تعرضت من احتلال، فكان هناك الاستمرارية لهذه الحضارة بكل أشكالها فرعونية وامتدادها القبطي.

وكان نهر النيل يعتبر من أهم العوامل الطبيعية التي ساعدت على قيام الحضارة المصرية وقد راقب المصريون القدماء نهر النيل وعرفوا كيف يستفيدون من مياهه عن طريق إقامة المقاييس، إقامة السدود، حفر الترع والقنوات واستخدموا الشادوف والمنجل والمحاريث التى تجرها الثيران. وبذلك يصبح المصرى القديم سباق للأمم كلها في الزراعة بل علم العالم القديم الزراعة وكان مما نسيه التاريخ حضارة البداروى الأولى والثانية في تاريخ مصر قبل عصر الأسرات.

ومما لاشك فيه على الاطلاق بأن المصرى القديم كان يؤمن بالتوحيد ووجود إله أعظم، فهم كانوا يرعون شؤون الزراعة على أساس ديني وعقائدى ولذلك كانوا يتفنون في الزراعات المختلفة حبا فى تلك المعبودات المصرية ولذلك احبوا الزراعة بكل جد وإخلاص.

ولذلك كانت الزراعة تعتبر العمل المقدس عند المصرى القديم طوال تاريخه القديم المشرف وكان دائما يعمل على تطويرها واعتبرت من العلوم الهامة جدا عند المصرى القديم مما دفعه بالاهتمام بنظم الرى المتطور من عصر ألى آخر، وكذلك مراقبة فيضان النيل وعمل مقاييس النيل في كل المعابد المصرية للاحتراس من الفيضان عند قدومه من إغراق الأرض وما إلى غير ذلك.

وكذلك إهتم المصرى القديم بالحيوان صديق الانسان والذى يساعده في الزراعة وكان هناك أطباء بيطريين يقومون بذلك ويعتبر الطب البيطرى كذلك من فكر وانشاء المصرى القديم.

ولاهتمام المصرى القديم بالزراعة فانه كان يقيم لها عيدا هاما يحتفل به كل المصريين وهو عيد الحصاد وكانت تعتبر مواسم البذر والحصاد مواسم وأعياد عظيمة ويشارك الملك فيها.

وكان عيد الحصاد من الأعياد الرسمية التي تحتفل بها كل مصر بل كان من اهم الأعياد لان عيدا يمزج بين الأعياد الدينية وبين الأعياد الوطنية والمحلية لانه في كل مكان كان المحصول يختلف من مقاطعة الى أخرى وهو الحصاد الكبير من خيرات أرض مصر وغذاء أهل مصر.

وهذا كله يدل باختصار شديد على أهمية الزراعة في مصر القديمة، وما أجمل ما قاله العالم و. ج. برى في كتابه (نمو الحضارة) عن الزراعة في مصر القديمة «الزراعة كانت أهم نشاط في مصر القديمة ومن أجلها عمل المصرى القديم التقويم الزراعى وشق الترع وبناء السدود والقنوات وصنع الالات ولذلك كانت مصرالمكان الأول والاوحد في العالم التى اخترعت الزراعة وهى اول مكان يصدر الزراعة لمناطق العالم».

هناك توثيق مؤكد بأن الفكر المصرى كان معتمدا على الزراعة في تلك العصور السحيقة في التاريخ البشرى لان الزراعة في الفكر المصرى القديم لها علاقة بحياته وغذاءه على الأرض ولها أيضا علاقة برحلته إلى العالم الآخر. ويتمثل لك في ثلاثة نقاط رئيسية هامة وهي:

كان اول ما تنبه له المصرى القديم هو:

1 - الفيضان وأثره على الزراعة والمحصول.

2- اللغة المصرية القديمة وبها من حروف ورموز زراعية مثل الادوات الزراعية والنباتات .

3- عقيدة البعث وأثرها فى العمل وطبعا الزراعة كان اول عمل قبل الصناعة مثل زراعة الكتان في عملية التحنيط والدفن وكذلك ورق البردى والورود وكلها أشياء يحتاجها المصرى في رحتله الى العالم الاخر.

اما المحتل العربي القادم من جفاف وقحط الصحراء إلى ارض الخير والزرع والنماء، كانوا يعيرون القبط لقيامهم بامتهانهم الحرف والزراعة.. وكان الاقباط يزرعون لغيرهم العرب وكانوا يقدمون لهم اجود الطعام ويكتفون بالاسوأ والاردأ كحكم القوي المسلح على الضعيف الاعزل, حتى هذا الموقف لم يسلم الاقباط من إهانة المقريزي فيقول: ان كل قوم قد ابتنت ابدانهم من اشياء بعينها وألفتها ونشأت عليها.... !!!


لا توجد تعليقات لهذا الخبر
إفتتاح المركز القبطي الأرثوذكسي بمدينة ناشفيل


إفتتاح متحف الحضارة المصرية


البث المباشر
تابعونا
أستطلاع الرأي
نتيجة إستطلاع الرأي في:
هل توافق على منح الجنسية المصرية مقابل وديعة مالية بمبلغ 7 ملايين جنيه مصري؟
نعم
62 %
لا
74 %
غير مهتم
51 %
هل توافق على منح الجنسية المصرية مقابل وديعة مالية بمبلغ 7 ملايين جنيه مصري؟
  نعم
  لا
  غير مهتم
بريد القراء
عزيزى القارئ يمكنك التواصل معنا بأراءك و افكارك فى اى مواضيع ترغب فى طرحها
للتواصل معنا, برجاء إضغط هنا
بريد القراء
ماهر منير
أهنئكم بعيد الميلاد ال15 لجريدتنا الغراء ارثوزكس نيوز .. اللي بنستناها من اسبوع لاسبوع ولما نلاقيها في الكنيسه كأننا وجدنا جوهره ثمينه لما تحتويه من مواضيع مختلفه في كل م ...... »
المزيد
مارجريت شاكر
اصدق مجلة وأكثر مجلة احتراما ً في امريكا شكراً لأصحابك الكرام استاذ عزمي حنا ومدام ماري الي الامام دائماً ...... »
المزيد
Karam Mikhail
Orthodox News More than Excellent . Well- arranged, updated, nothing is missing, political news , essays , photos , religious affairs , church news , warnings against wea ...... »
المزيد
ماري
شكرا لوضعكم الجريده علي الانترنيت لاننا نشتاق ان نقرأها كل يوم وشكرا علي مجهودكم في محاولة تغطيته كل الاحداث ربنا يبارك. ...... »
المزيد
AMAL MONEER
الموقع جميل ربنا يبارك عملكم ...... »
المزيد
أخبار الرياضة
الأهلي يطعن على طلب الزمالك لقب نادى القرن فى وزارة التموين
الجمعة 10 يوليه 2020 قرر النادى الأهلى تقديم طعن رسمى خلال الـ72 ساعة المقبلة على الطلب الذى تقدم به نادى الزمالك لوزارة التموين والتجارة الداخلية خلال الساعات الماضية، لتسجيل العلامة التجارية بلقب نادى القرن الأفريقى باسم القلعة البيضاء، وقال مصدر إن الأهلى سيتقدم بطعن على طلب الزمالك الذى تقدم به الأخير يوم 5 يوليو الجارى لوزارة التموين لأن ...... »
المزيد
تفاصيل جديدة لتهم الفساد المرتبطة بالتصويت على كأسي العالم بروسيا وقطر
الثلاثاء 7 أبريل 2020 وجهت تهم الفساد والاحتيال المصرفي وغسل الأموال ضد المديرين التنفيذيين السابقين في شبكة "فوكس" الإعلامية الأمريكي ...... »
المزيد
ميسي يتسلم «الحذاء الذهبي»
 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 تسلم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة أمس، جائزة الحذاء الذهبي لأف ...... »
المزيد
الشوربجي يواجه على فرج فى بطولة أمريكا المفتوحة للاسكواش
 الجمعة 11 أكتوبر 2019 حجز البطل المصري محمد الشوربجي المصنف الثاني عالميا لرجال الاسكواش، تأشيرة التأهل الأخيرة إلى الدور النهائي ببطولة أمريكا المفتوحة والتي تستض ...... »
المزيد